جديد المقالات






جديد الصور

جديد الأخبار

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

02-04-2012 07:32 AM


في يوم الخميس 1-11-1432هـ، يوم الاقتراع للمجالس البلدية، صحوتُ صباحاً وفي مخيلتي قراءة لما أنجزه أعضاء المجالس الذين صوَّت لهم وغيري في الانتخابات الأولى! فلم يظهر في الأفق شيء من أحلامنا تحقق!

كنت أتوقع أن يصل صوتي للقرار وأراه منفَّذاً، وذلك بتوافر الخدمات الصحية بعيداً عن استغلال القطاع الصحي الخاص ورداءة كفاءتها، والحَدّ من سرقات المنازل والسيارات، وتحسُّن خدمات النقل المختلفة، وإصلاح حفريات الشوارع، ونظافة المطاعم، ووضع حَدٍّ لغلاء الأسعار، وفتح الطرق، وتوافر مدارس قريبة من بيتي، وتحسُّن الخدمات البلدية بأنواعها، وأن أرى انسيابية في المعاملات الحكومية والخدمات الإلكترونية، وأن نسمع هموماً تناقَش، ويتولد منها القرارات التي تصب في مصلحة المواطن..

كنت أتمنى أن يكون التواصل مستمراً مع أعضاء المجالس بالمواطنين، وتوفير مكاتب رسمية لهم في كل حي حتى نهاية فترة عضويتهم، وأرى منهم أيضاً عرضاً لمنجزات برامجهم الانتخابية؛ فتُعلَن في الصحف، وما وصلوا من مراحل في خططهم الاستراتيجية في تحسين الخدمة البلدية للمواطنين، وكنت أتوقع أن نقرأ صلاحيات أعضاء المجالس البلدية لفترة انتخابهم قبل التصويت، ويعرف المصوِّت ما له وما عليه، وماذا سيتحقق من قرار من صوته! وكنت أتوقع أيضاً أن أرى تقييماً للأعضاء السابقين وما أنجزوا من عمل! ومقارنة بين برامجهم الانتخابية التي وعدوا بها قبل التصويت وما تحقق! لكن الأمر مجهول لي..
فتوصلت إلى أن الانتخاب ترشيح للتوظيف لا غير، فإن كان الأمر كذلك فإني أرغب في توظيف قريب أو صديق عضواً في المجلس البلدي في الانتخابات القادمة - بإذن الله تعالى -.
لذا لم أُدلِ بصوتي.

نشر في سبق بتاريخ 3 ذو القعدة 1432
http://sabq.org/AE0aCd

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 882


خدمات المحتوى


خالد بن محمد الشبانة
خالد بن محمد الشبانة

تقييم
1.07/10 (29 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

جميع الحقوق محفوظة لموقع الشبانة 2012