جديد المقالات






جديد الصور

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

الأخبار
أعيان وعلماء
رجال في الذاكرة
الشيخ عبدالله بن محمد بن عبدالله الشبانة
01-01-2010 05:40 PM
image

ولد - رحمه الله - في المجمعة في سنة 1336هـ وتلقى تعليمه الأول بالكتاتيب ، ثم سافر للخليج ولم يمكث طويلا فعاد إلى المملكة وانضم إلى رجال الملك عبدالعزيز طيب الله ثراه وانتقل إلى مكة المكرمة بحكم طبيعة عمله آنذاك ، وسكن مكة في أجياد قرب الحرم ، وكان يكلف بمهام خاصة من معالي وزير المالية آنذاك / عبدالله السليمان - رحمه الله - يتنقل من مكة إلى الرياض أثناء تواجد جلالة الملك عبدالعزيز بالرياض وقد حاز ثقة الملك وأبناءه ، وأثناء إقامته في مكة كان بيته مفتوحا للضيوف والمحتاجين خاصة أهل المجمعة ، فقد كان حجاج أهل المجمعة يجتمعون عنده في اليوم السادس من كل عام فيقوم على ضيافتهم وإعانة المحتاج منهم ، حتى يعودوا إلى ديارهم سالمين . وقد أشار إلى ذلك الشيخ محمد بن جبير - رحمه الله - حيث قال : ( الشيخ عبدالله الله يغفر له كان من الأشخاص الذين انتقلوا من المجمعة في وقت مبكر ، وشارك في جولات اللجان والهيئات التي كان يرسلها الملك عبدالعزيز رحمه الله ، وكان لديه تصور للوضع وإدراك وفهم للحياة ، فمن ناحية عقليته فقد كان رجلا رزينا ومتزنا وكريما يحب أن يلتقي بالناس ويجتمع بهم ، ولذلك في الوقت الذي كنت أنا في بيته في أجياد مكة عام 1364هـ كنت ألتقي بأهل المجمعة الذين يفدون إلى مكة المكرمة ، فبيته كان مزارا ، فكنت أستقي أخبار أهل المجمعة من الأشخاص الذين يأتون إلى مكة المكرمة للتبضع أو الحج ، فقد وجدت أسرة بديلة عن أسرتي في شخص عبدالله وزوجته رحمهما الله فقد كانت زوجته ترعاني كما كانت أمي ترعاني . ) أ.هـ .

بعد هذه الحقبة المشرقة انتقل رحمه الله إلى مكان استطاع أن يقدم فيه الكثير والكثير من العطاء الذي لاينسى ، فقد رشحه وزير المالية في مهمة مراقب عام للزكوات بمالية منطقة عسير ، فمكث هناك مدة تزيد عن الخمسين عاما ملأها بالعطاء والكرم وطيب الذكر ، أثناء ذلك انتقل من العمل في المراقبة إلى إمارة منطقة عسير عند الأمير / تركي بن محمد بن ماضي - رحمه الله -فكان عمله في منصب حساس حيث كان ممثلا ومندوبا للإمارة لدى وزارة الداخلية ، ومكث في هذا العمل عدة سنوات ، ثم انتقل للعمل بوزارة العمل والشؤون الاجتماعية بمنطقة عسير أثناء تولي معالي الشيخ / عبدالرحمن أبا الخيل الوزارة ، وكان ممثله الشخصي بالمنطقة ، كما تولى في نفس الوقت رئاسة عدد من اللجان في المنطقة ، وكان منزله منارة من منارات الكرم والجود ، حيث كان يزوره الكثير من محبيه وعلى رأسهم خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وجمع من أصحاب السمو الأمراء وأصحاب المعالي ، قال عنه الشيخ عبدالله بن علي بن عفتان شيخ قبيلة بني رزام في كتابه ( بنو رزام تاريخ وحضارة في صفحة 377 ) : ( كان رحمه الله من اعيان ابها وتبوأ عدة أعمال ثم تقاعد في عام 1384هـ بعد أن خدم الوطن لـ ( 58 ) عاما .. كان من خلالها مثالا على الوفاء والاخلاص وقد تشرفت بأن عمل معي في الشؤون الاجتماعية بالمنطقة الجنوبية وأشهد ان الشيخ عبدالله من الاصدقاء الذين استفدت منهم في عملي في الشؤون الاجتماعية بحكم علاقاته المميزة مع رجالات المنطقة . أ.هـ
وكان له شأن عال بين مشايخ قبائل عسير فقد كانوا يرجعون إليه لحل الخلافات وإبداء المشورة في القضايا المهمة ، وكان قريبا من الأمير خالد الفيصل أمير منطقة عسير آنذاك فكان يكلّفه بعدد من اللجان الخاصة بالإصلاح ويجعله مندوبا له أمام شيوخ القبائل في مواقف متعددة .
وقد كان - رحمه الله - طوال حياته حريصا كل الحرص على لمّ الشمل وإصلاح ذات البين ومساعدة المحتاجين وكانت صلاته العميقة والوثيقة مع شيوخ القبائل والأهالي خير شاهد على سنوات بيضاء من العطاء والبذل المبارك . وقد كرّمه الأمير خالد الفيصل أمير منطقة عسير آنذاك ووزارة العمل والشؤون الاجتماعية وكرّمه أيضا أهالي المنطقة ، وبقي في أبها حتى أصيب بمرض عضال نقل على إثره للعلاج إلى الولايات المتحدة الأمريكية بأمر من خادم الحرمين الشريفين ثم عاد إلى الرياض ولم يمكث بعدها طويلا حتى وافته المنية فييوم 22 من شهر ربيع الأول عام 1422هـ ، وصلي عليه بجامع الراجحي بالرياض رحمه الله رحمة واسعة وأسكنه فسيح جناته .


image
إضغط على الصورة لمشاهدة الحجم الكامل

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 4182


خدمات المحتوى


التعليقات
#86 Saudi Arabia [معتز بن فهد بن عبدالله الشبانه]
1.04/5 (10 صوت)

12-16-2011 02:15 AM
الله يرحمه ويسكنه فسيح جناته


تقييم
1.04/10 (158 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

جميع الحقوق محفوظة لموقع الشبانة 2012